السياحة البحرية : عودة في الأفق

بدأت بوادر عودة السياحة البحرية تلوح تدريجيا وذلك بعد الزيارة الهامة التي أدّاها الإيطالي السيد بيارفرانشيسكو فاكو الرئيس التنفيذي للشركة السياحية “آم.آس.سي” إلى تونس يوم 23 فيفري 2017 .حيث أكّد خلال لقائه برئيس الحكومة على أنّ الشركة تستعدّ لإعادة برمجة تونس ضمن وجهاتها .

ويأتي هذا التصريح ليؤكّد الإستئناف التدريجي لنشاط السياحة البحرية ببلادنا الذي حقق مؤخّرا 05 إرساءات تابعة للشركة النرويجية “فيكينغ كروز” آخرها يومي 28 فيفري2017 و 01 مارس 2017 حيث حلت هذا الثلاثاء بميناء حلق الوادي  السفينة السياحية “فيكينغ سكاي” التابعة لشركة ” فيكينغ كروز” وعلى متنها أكثر من 900 سائح أغلبهم أمريكيين تلتها في اليوم الموالي سفينة سياحية أخرى لنفس الشركة تحمل 1000 سائح .

وقد استمتع السياح بقضاء كامل اليوم في تونس ضمن رحلات منتظمة للمواقع السياحية بقرطاج وسيدي بوسعيد والمدينة العتيقة قبل العودة في المساء للسفينة لمواصلة رحلتهم.

ويأتي إعادة استئناف  نشاط السياحة البحرية إلى المجهودات التي بذلتها كلّ من وزارات النقل والسياحة والصناعات التقليدية و الداخلية والمهنيين في هذا القطاع باعتبار أهمية هذا النشاط بالنسبة للسياحة.

وللتذكير فإنّ الشركة السياحية “”آم.آس.سي” أحدثت سنة 1988 لتصبح فيما بعد الشركة إحدى الشركات الضخمة في العالم بأسطول يضم 12 سفينة سياحية، و14مليون مسافر اختاروا شركة “آم.آس.سي” التي تضع على ذمتهم أكثر من 1000 مسلك سياحي في العالم.